08-2840531 عمارة الغول - الطابق الرابع

العمل النسائي تنظم سلسلة لقاءات حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي والوقاية منه

 العمل النسائي تنظم سلسلة لقاءات حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي والوقاية منه

خنساء فلسطين/  رفح

" لم يعد مرض سرطان الثدي الغول المُخيف ومعدلات الشفاء منه تخطَّت الوضع الايجابي مُقارنة به في السنوات الماضية " جاءت بارقة الأمل خلال لقاءٍ نفذته دائرة العمل النسائي إقليم رفح بمنطقة حى الجنينة في اطار التوعية بإجراءات السلامة من مرض سرطان الثدي وتأكيدا على نظرية درهم خير من قنطار علاج والكشف المبكر عنه بحضور مسئولة منطقة حي الجنينة بالعمل النسائي برفح رباب درويش، و المدير التنفيذي لجمعية ساهم لدعم مرضى السرطان إيمان أبو شبيكة .

وأوضحت أبو شبيكة مدى أهمية الوقاية واتخاد التدابير لتجنبه من خلال اتباع نظام غذائي صحي يتضمَّن السلة الغذائية بعناصرها اضافة الى تجنب الافراط بمواد التنظيف والمشي خلال اليوم وممارسة التمارين الرياضية وعدم تغليف الأطعمة بالأكياس الحرارية وتعريضها للنار وتجنب العبوات البلاستيكية في الشرب واستخدام بدلاً منها العبوات الزجاجية وعدم الافراط بالمشروبات الغازية والمُعلبات والأطعمة التي تحوي أصباغ.

وأكدت أبو شبيكة أن معظم الحالات التي أُصيبت بالمرض لم تكن تتَّبع الطرق السليمة في الوقاية منه بالإضافة الى عدم المتابعة الدورية من خلال عيادات الكشف بالنظام المجاني داخل العيادات الحكومية والخدماتية في كافة مدن القطاع حيث بينت أنَّ هذه المُتابعة تُساهم وبشكلٍ كبير في محاولة العلاج منه حين يكون في مراحلِهِ الأولى .

 وعن تجربتها مع سرطان الثدي لأكثر من ثلاث سنوات دعت أبو شبيكة الى ضرورة استقرار الحالة النفسية لدى المُصابة وايمانها القوي بهزِم المرض والانتصار عليه والايمان بالشفاء منه وهذا لا يحدث الا من خلال وجود داعم سواء من العائلة أو الزوج والأبناء والمجتمع المحيط .

 وبدورها اعتبرت درويش أن سلسلة الندوات الخاصة بالسلامة تُشكل أبرز وأهم الرسائل التي تحاول الدائرة ايصالها كونها تعمل على وعي وتثقيف النساء والأمهات وكيفية التعامل مع المُشكلات الصحية .

ودعت درويش المشاركات الى ضرورة جعلهن سفيرات لحمل هذه الرسائل كونها أمانة يجب أن تصِل للجميع لاسيما في طُرق الحماية من مرض السرطان وكيفية الكشف المبكر عنه .