08-2840531 عمارة الغول - الطابق الرابع

دائرة العمل النسائي لحركة الجهاد الاسلامي سجل حافل بالانجازات

حين يكون 2017 م شاهدا على كفاحها وعطائها.. يأتي 2018 بشغف أكبر

حين يكون 2017 م شاهدا على كفاحها وعطائها.. يأتي 2018 بشغف أكبر

 

خنساء فلسطين –آية عبد العال

المقولة الشهيرة " المرأة نصف المجتمع"  باتت رديئة وقليلة على الدور الذي تقوم به المرأة وخاصة المرأة الفلسطينية رمز العطاء والكفاح ,,حتى أصبح الكل ينادي بشعار" المرأة  كل المجتمع ", فهي العظيمة أم العُظماء وهي الحُـرة أم الأحرار والثوار وهي صانعة الرجال ، وهي أم الأبطال وأختهم وشريكتهم في النضال والمقاومة وهي بنت فلسطين الحُـرة وهي المناضلة الثورية وهي الأسيرة وهي الشهيدة بنت الشهيدة وأخت وأم الشهداء وهي أم الصبر والصمود وعنوان التحدي والإباء  وهي الأم والأخت والأبنة وهي الزوجة والحبيبة ، وهي الجمال والنعومة وهي العطف والحنان وهي الأدب والأخلاق والالتزام ، فهي التي تمارس دورها بجدارة في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتعليمية  والتي باتت لا حصر لها , إنها أعظم نساء الكون على الإطلاق . إنها المرأة الفلسطينية الخالدة على هذه الأرض ، ولهذا فهي سيدة الكون .  العنصر  النسائي  في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين والمتمثل بكوادره المنتشرة  في كل محافظات قطاع غزة له عام حافل بالعمل والتواصل والذي لا غنى عنه في أي مناسبة وطنية أو دينية والمشهود له بالنجاح , في حصاد  هذا التقرير نقف على نماذج من تفانيه في العمل واستمرار دأبه في تأدية رسالته الوطنية والانسانية التي كلف بها.

الدور الوطني

وضع  العمل النسائي بصماته في نصرة القضية الفلسطينية والتي  ستبقى حية في ضمير كل حر يرفض الذل والهوان , وفي نصرة القدس والتي باتت أسمى قضية على وجه الأرض لم يقف العمل النسائي مكتوف الأيدي  بل قدم في ذلك سلسلة لقاءات وما تزال مستمرة  بعنوان" دور المرأة في نصرة القدس و العديد من الندوات التي كان هدفها توحيد الجهودمن أجل الأقصى, كما وأدانت القرار الأمريكي الأحمق بجعل القدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني وطالبت بتحرك عربي  من أجل الدفاع عن فلسطين والمقدسات , كما ولم تغفل عن دورها في الدفاع عن الأسرى والأسيرات والمطالبة بحقوقهم المسلوبة وفي سبيل ذلك تم تنظيم  عدة وقفات  دعم وإسناد منها ما كان  للأسير محمد علان والأسيرة خالدة جرار .

العمل الدعوي

دور الداعيات لا يقل اهميه عن دور دعاة الدين  فقد شهدت مساجد  القطاع سلسلة من الامسيات احتفالا  بذكرى المولد النبوي , وسلسلة ندوات للتوعية بمناسك الحج  وفضل العشرة الأوائل من ذي الحجة كما و هنأت الكثير  من  حجاج بيت الله الحرام من أهالي الشهداء وعقدت العديد من دورات تفسير القرأن و دورات في العقيدة و تكريم الحافظات مئة حديث خلال رمضان .

 

الترويح والتسلية

امتثالا لقوله صلى الله غليه وسلم :" روحوا عن القلوب ساعة بعد ساعة فإن القلوب إذا كلت  عميت ". لم يغفل العمل النسائي عن دوره في بث الامل والتفاؤول في نفوس الأطفال والنساء فعمل على تنظيم اياما ترفيهية منها ما حمل عنوان "طفولة يافعة تنشد للحرية " والعديد من الرحلات الترفيهية الهادفة لأعضائها  ويوماً ترفيهياً للأطفال ذوي الإعاقة الحركية , ورحلة ترفيهية لمريضات السرطان .

المجال الأمني

 اطلقت سلسلة لقاءات حول الامن الفكري "وتنشئة الأطفال على أسس سليمة لخدمة دينهم ووطنهم"  , وندوات حول التوعية من مخاطر الأجسام المشبوهة ومخلفات الاحتلال التي يقع ضحيتها الأطفال   علي مستوي  محافظات القطاع.

احياء ذكرى استشهاد علم الجهاد

الشهيد فتحي الشقاقي مؤسس وأمين عام حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين و أول من اعتبر القضية الفلسطينية مركز الصراع بين تمام الحق وتمام الباطل من خلال ان فلسطين القضية المركزية للامة ، ففي ذكرى استشهاده الشقاقي كان لتشرين موعد مع نشاطات دائرة العمل النسائي فقد شهدت جميع محافظات غزة  احياء ذكرى استشهاد المعلم الأول وتعريف الأجيال الصاعدة بمنهجه وجهاده ودعوتهم لمواصلة الطريق الذي انتهجه حتى مماته، وهو سبيل الجهاد والمقاومة.

  في المجال التعليمي والعلمي 

من  باب حرص العمل النسائي على العلم والتعلم قامت بتخريج  دورة في اللغة العربية  , والعديد من الندوات التي تستهدف الأم وتعينها على تحمل مسؤولياتها والقيام بواجباتها تجاه عائلتها وأبنائها ومنها ندوات بعنوان "السلامة المنزلية" , وورش  عمل بعنوان" قلق الإمتحانات" ونقص الدافعية والتركيز لدى الطلاب في محاولات جاهدة لتقديم أنظمة تعليمية حديثة غير تقليدية تدفع  الطلاب نحو مزيد من الجد والاجتهاد, وكيفية التعامل مع مرضى  التوحد, وسلسلة لقاءات صحية ركزت فيها على أساليب اتباع القواعد العامة التي تقي الانسان من  عدة أمراض . بالإضافة إلى البرنامج التعليمي (التدريب السياسي) الذي تم تنفيذه في جامعة الإسراء على يد أكاديمين وأساتذة مختصين في التحليل السياسي  والأمني والفكري والتاريخي، وجرى استنساخ هذا التدريب في أكثر من محافظة وتنفيذه بحضور مجموعة من القامات القيادية لحركة الجهاد الإسلامي.

في الجانب الاجتماعي

 تقديم الواجب الاجتماعي من أولويات العمل النسائي الذي لا تغفل عنه فقد تمكنت الدائرة من وضع بصماتها في كل الاماكن والتي تمثلت في وسلسله زيارات لبيوت عزاء شهداء نفق سرايا القدس وسلسلة زيارات لأسر الشهداء والأسرى وزيارات متتالية لمستشقيات القطاع كزيارتها لمستشفى شهداء الأقصى , و مستشفى بيت حانون  ,ومستشفى الهلال الاماراتي و العديد من مؤسسات المجتمع المدني مثل " مؤسسة رياحين ", و جمعية السهول الخضراء, وجمعية الأمل لتأهيل المعاقين برفح  , وجمعية الوفا للمسنين ,و بلدية المغازي ,و بلدية عبسان الكبيرة و زيارة لكلية فلسطين لمد جسور التعاون بينهما. وشاركت في افتتاح نادي نسائي رياضي بمركز جنين ,وتم  الاتفاق على الشراكة في العمل مع جمعية النهضة للتطوير , وبالتعاون مع الشرطة النسائية نظمت ورش عمل عن مخاطر مواقع التواصل الإجتماعي التي باتت كالقنبلة الموقوتة في كل بيت .

 انطلاقة عام جديد 

لذلك تبدأ دائرة العمل النسائي التابعة لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين العام 2018 بمزيد من العنفوان والاعداد في المرحلة القادمة للتصدي للتغول الصهيوأمريكي المتمثل باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني حيث اطلقت دائرة العمل النسائي سلسلة من الفعاليات دعما وتأكيدا على نصرة القدس باعتبارها عاصمة لفلسطين الأبدية، رفضاً قرار أمريكا حيث اوضحت الدائرة أن جميع الفعاليات ستحمل عنوان "فلسطين هي القلب النابض للأمة والقدس هي أم العواصم" وكان أخر تلك الفعاليات في الاسبوع الاول من العام الجديد هي التي شارك فيها المئات من كوادر وناشطات العمل النسائي في الحركة وعدد من أمهات الشهداء والأسرى على رأسهم والدة الشهيد أبو الوليد الدحدوح  ووالدتى الأسيرين عبد الرحمن أبو لبدة وأحمدالشنا وجموع من جماهير شعبنا الفلسطيني  بالوقفة شرق مدينة غزة ، وايضا وقفة دعماً وإسناداً لانتفاضة القدس وتضامناً مع الجريحات الفلسطينيات، رفع خلالها المشاركون الأعلام الفلسطينية  ومجسم  قبة الصخرة ، ورددوا شعارات رافضة لقرار امريكا باعتبار القدس عاصمة  لكيان الاحتلال الصهيوني ..