08-2840531 عمارة الغول - الطابق الرابع

أول طعام لطفلك

أول طعام لطفلك

أول طعام لطفلك

 

خنساء فلسطين _ وكالات

 

من أهم الخطوات الانتقالية فى حياة الطفل هى عندما يأخذ أول ملعقة طعام فى

 

حياته. يمكنك كتابة هذا التاريخ عندك أو تصوير هذه اللحظة التاريخية فى  حياة طفلك. لكن كيف يمكنك إعطاء طفلك هذه الملاعق الأولى وبماذا تبدئين؟

مستعدة للبداية؟

 

فى الوقت الحاضر، يفضل الأطباء البدء فى إعطاء الطفل أطعمة غير لبن الرضاعة بعد الشهر السادس تقريباً. هذا تغيير كبير عما كان الحال عليه أيام طفولتنا نحن. إذا سألت والدتك متى بدأت إعطاءك أطعمة غير لبن الرضاعة، غالباً ستقول لك أنها قد بدأت فى الشهر الثانى أو الثالث تقريباً، لكن الآن يؤكد الأطباء على أن جسم الطفل لا يكون بالفعل مستعداً لاستقبال الطعام قبل قرب إتمام شهره السادس لأن لبن الرضاعة هو أفضل طعام يمكن أن تهضمه معدة الطفل، كما أن إدخال أطعمة أخرى للطفل ستجعل تناوله للبن أقل كما ستجعله أكثر عرضة للإصابة بالحساسية مستقبلاً. لكن لا تؤخرى هذه الخطوة لأكثر من عمر 8 شهور لأن الطفل فى هذه المرحلة من النمو يحتاج لبعض الفيتامينات التى سيحصل عليها فقط من الطعام، وأيضاً لأن الأطفال الأكبر سناً يكون لديهم مقاومة أكبر للتغيير، مما قد يؤدى إلى مقاومة طفلك لتجربة الطعام إذا تأخرت فى هذه الخطوة.

 

الأطعمة الأولى

 

من أكثر الأطعمة التى كثيراً ما يُبدأ بها للطفل (والأسهل فى التحضير) هو مسحوق الأرز. من مميزات هذا الطعام أنه أقل احتمالاً لتسبب حساسية وهو سهل التحضير، بالإضافة إلى أنه سهل البلع والهضم. لكن ليس بالضرورة أن تبدئى به، يمكنك أن تختارى البدء بفاكهة أو خضار (وبالفعل ينصح الكثير من الأطباء بالبدء بالخضار). أهم شئ يجب وضعه فى الاعتبار أنك يجب أن تبدئى بنوع واحد فقط من الطعام وأن تعطيه للطفل لمدة 3 أو 4 أيام قبل إعطائه أى نوع آخر (بعض الأطباء ينصحون بالإنتظار فترة أطول من ذلك). أحد الأطعمة الرائعة للبدء بها هى البطاطا. قوام البطاطا مناسب للطفل وهى مليئة بالفيتامينات والمعادن بما فى ذلك فيتامين “أ”، بيتا-كاروتين، والبوتاسيوم. اشوى كمية من البطاطا تكفى كل أفراد الأسرة، فهى مفيدة! الموز أيضاً من الأطعمة التى تُعطى للطفل فى البداية – كل ما تحتاجين إليه هو هرس الموز جيداً لتليينه، ويمكنك أن تضيفى له بعض لبن الثدى أو اللبن الصناعى الذى يستخدمه طفلك، أو الماء. من الأطعمة الأخرى المناسبة فى البداية هى الكوسة، الجزر، البطاطس، والتفاح.

 

أغلب الفواكه والخضروات يمكن هرسها تماماً بطهيها جيداً فى ماء كاف لتغطيتها حتى تنضج (مع إضافة ماء عند الحاجة)، ثم ضربها فى الخلاط مع القليل من ماء الطهى حتى تصلى للقوام الذى تريدينه. للحصول على نتائج سريعة، يمكنك طهى الطعام فى الميكروويف بقليل من الماء. رغم أن طهى الطعام فى الميكروويف لا بأس به، إلا أن تدفئة الطعام فى الميكروويف لا يُنصح به لأن الطعام قد لا يسخن بشكل متساو مما قد ينتج عنه تسخين أجزاء من الطعام لدرجة قد تؤذى الطفل. عند البدء فى تقديم الطعام لطفلك، يجب أن يكون الطعام مهروس جيداً وقوامه خفيف لكى لا يتسبب فى اختناق الطفل، لكن مع نمو مهارات الطفل فى الأكل، يمكنك زيادة سُمك قوام الطعام وتحضير وجبات مكوَنة من عدة أطعمة سبق وجرب كل منها من قبل. لا تفكرى فى تفضيلاتك أنت وتجنبى إضافة ملح أو سكر لكى لا تثيرى حب الطفل منذ وقت مبكر للأطعمة المالحة أو المحلاة أكثر من اللازم. مع نمو طفلك وتعوده على أنواع معينة من الفواكه والخضروات، سينصحك طبيب طفلك بأن تقدمى له أطعمة أخرى مثل الزبادى، الجبنة طرية، منتجات القمح، صفار البيض، والدجاج. تذكرى أن تستشيرى طبيبك قبل إعطاء طفلك أى طعام جديد.

 

الكمية

 

أغلب الأطفال يبدءون بكميات قليلة – وهذا لا بأس به. أول مرة يتناول الطفل فيها طعام غالباً سيكون مجرد تذوق. لكن أغلبهم يبدءون فى التحسن خلال الأسبوعين الأولين كلما اعتادوا على ملمس الطعام وطعمه. لكن اجعلى طفلك دائماً هو مرشدك للكم الذى يجب أن يتناوله. لا تصرى أبداً على أن يأكل الطفل كل الكمية التى تظنين أنها مناسبة إذا رفض هو ذلك.

 

الأمان

 

يجب أن نؤكد مراراً على أهمية أن يكون الطعام الذى يُقَدَّم للطفل طازجاً وآمناً. لا تعطى للطفل أى طعام تَشُكّين فى سلامته أو فى أنه غير آمن له. لمراعاة الأمان فى طعام طفلك قدر الإمكان، ضعى الطعام الطازج فى الثلاجة دائماً. الطعام يفسد أسرع فى درجة حرارة الغرفة العادية، لذا يجب أن يُحفظ الطعام إما بارداً أو ساخناً. لا تطعمى الطفل من وعاء كبير تنوين الاحتفاظ ببقية الأكل فيه بعد ذلك. لكن بدلاً من ذلك، اغرفى بضع ملاعق فى طبق صغير وعند الرغبة فى أخذ كمية أخرى، استخدمى للغَرف ملعقة نظيفة جافة لأن لعاب الطفل الموجود على الملعقة التى يأكل بها سيؤدى إلى إفساد بقية الطعام إذا وضعت به الملعقة. إذا أخذت معك طعام لطفلك أثناء الخروج، ضعيه فى حقيبة عازلة مع كيس ثلج. الطعام المهروس يفسد أسرع من الطعام السليم، لذا كونى حذرة. إذا رفض طفلك طعاماً سبق وتقبله، تأكدى من سلامة الطعام فربما يكون قد فسد

 

خارج البيت

 

إذا كنت مثل أغلب الأمهات، فكثيراً ما ستحتاجين لإطعام طفلك كثيراً خارج البيت. على حسب سن طفلك، إليك بعض الأطعمة المناسبة لهذا الغرض:

 

  • تفاحة كاملة (أو كمثرى) – قشرى التفاحة ثم قومى بحكها باستخدام جانب الشوكة للحصول على قطع مفتتة ثم اهرسيها حتى تصلى للقوام المناسب. افعلى ذلك قبل إعطائها للطفل مباشرةً.

 

  • موزة بقشرتها حيث يتم تقشيرها وهرسها عندما تريدين إطعامها للطفل.

 

  • زبادى – علبة محكمة الغلق تكون مناسبة خاصةً إذا وُضِعت فى حقيبة عازلة.

 

  • بطاطا مشوية لكن لا تقشريها قبل أن تبدئى فى إعطائها لطفلك.

 

  • الجبن الطرية – مثل الجبن المثلثات.

 

  • البيض المسلوق لكن لا تقشريه إلا عندما تريدين إعطاءه لطفلك.

 

  • خبز القمح المصنوع من الحبة الكاملة – التوست الطرى بشكل خاص يعجب الأطفال

 

الماء

 

طالما طفلك يرضع فقط سواء رضاعة طبيعية أو حتى صناعية، فهو يحصل على ما يحتاجه من الماء من خلال الرضاعة. لكن بمجرد أن يأكل الطفل أى طعام آخر، ينصح الخبراء بأن تبدئى فى إعطائه ماء.

 

معاً على مائدة الطعام

 

إذا كنت كبقية الأمهات، ستملين من تحضير أكل خاص لطفلك بعد فترة وسترحبين بالبدء فى إطعامه الأكل العادى عندما يكون مستعداً لذلك. من العلامات التى تدل على أن الطفل مستعد لتناول بعض أطعمة الكبار: قدرته على تناول الأطعمة المهروسة سميكة القوام، المضغ الجيد، وتناوله من قبل – بدون حدوث مشاكل – لكل مكونات الطعام الذى تريدين إعطاءه له. تمهلى فى إعطاء طفلك الأطعمة العادية وتأكدى أنها ليست حارة أو مرتفعة الدهون، لكن لا شك أن طفلك سيتحمس ويسعد عند تناوله أطعمة الكبار. مع نهاية عامه الأول، ستستمتعين أنت وطفلك بتناول نفس الطعام معاً.