08-2840531 عمارة الغول - الطابق الرابع

٦ أسباب تزيد من خطر الإصابة الأزمة القلبية في الشتاء

٦ أسباب تزيد من خطر الإصابة الأزمة القلبية في الشتاء

٦ أسباب تزيد من خطر الإصابة الأزمة القلبية في الشتاء

 

خنساء فلسطين _ وكالات

 

قد تكون المرة الأولى الذي تعرف فيها أن خطر الإصابة بلأزمة القلبية يزيد مع دخول فصل الشتاء سواء كنت صغير في السن أو كبير ولذلك يتحتم عليك معرفة أسباب زيادة خطر هذه الإصابة في فصل الشتاء وكيف تواجهها حتي تحمي نفسك وتقي نفسك من هذا الخطر الشائع . وكذلك يجب عليك تعلم كيف تحمي صحتك عندما تنخفض درجة الحرارة

 

 

 

هل يؤثر الموسم حقاً على القلب؟

 

لا يبدو أن الحرارة الخارجية تؤثر على رسم القلب الخاص بك، ولكن الأبحاث تبين وجود صلة بين الطقس البارد وخطر الإصابة بالنوبات القلبية. ووجدت دراسة أمريكية أجريت على نحو 600 ألف حالة من حالات قصور القلب في المستشفيات على مدى ثلاث سنوات أن احتمال الوفاة -والإنفاق أكثر والبقاء لفترة أطول في المستشفى- قد ارتفع في فصل الشتاء.

 

 

 

دراسة اخرى كندية عن حوالي 113,000 مريض بقصور القلب أعمارهم 65 عام فيما فوق تشير إلى أن كل 1 درجة مئوية(1.8 درجة فهرنهايت) و هو الإنخفاض المتوسط لدرجات الحرارة، يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 0.7 %. ولذلك فالإنتقال من درجة 75 فهرنهايت، على سبيل المثال، إلى 32 درجة فهرنهايت، سيزيد من المخاطر بنسبة 17%. وهناك عدد من الأسباب التي تجعل قلبك أكثر عرضة للخطر في أبرد الشهور.

 

الأوعية الدموية الخاصة بك تنقبض

 

عندما يعمل جسمك للحفاظ على جسمك دافئا، فإنه يركز أكثر على حماية الأعضاء الحيوية مثل الدماغ والرئتين من درجات الحرارة القصوى. واحدة من ردود فعله هي تضييق الأوعية الدموية، مما يجعل من الصعب على الدم للوصول إلى الجسم كله.

 

تقول مارثا جولاتي أخصائي أمراض القلب في جامعة أريزونا، ورئيس تحرير كارديوسمارت:” إنها تحاول الحفاظ على تدفق الدم إلى أعضائك الحيوية”. وهذا يعني أن قلبك يحتاج إلى ضرب أصعب وأسرع لتزويد جسمك بالأكسجين الذي يحتاج إليه. على سبيل المثال، قد يكون المشي مسافة صغيرة سهل للغاية في الربيع، ولكن هذه المسافة تجعل قلبك يدق أكثر عندما يكون الجو بارداً.

 

مع زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، تزيد من خطر الجلطات الدموية والسكتة الدماغية والنوبات القلبية.و كما تقول دكتور جولاتي احمِ نفسك من خلال خلع الملابس الدافئة وخاصة يديك والقدمين والرأس، والتي يمكن أن تفقد الكثير من حرارة الجسم، لذلك قلبك لا تضطر إلى العمل بجد لتنظيم درجة الحرارة الخاصة بك، إقرأ هذه العلامات السبع فربما تكون معرّض لنوبة قلبية لمعرفة ما إذا كنت في خطر.

 

يصبح الثلج مشكلة

 

انه سئ بما فيه الكفاية أن أي نشاط بدني يجعل قلبك يدق بشدة، ولكن إضافة مهام جديدة يزيد المخاطر الخاصة بك أكثر من ذلك. على سبيل المثال، لا داعي للقلق حول تجريف الثلج خلال فصل الصيف، ولكن العمل الروتيني يضع ضغطا إضافيا على جسمك.

 

قلبك يعمل بالفعل على مدار الساعة ليجعلك دافئاً أثناء التجريف، و الجهد المطلوب لرفع الثلوج الكثيفة تجعله يضخ بقوة أكبر، كما يقول ويليام فريشمان أخصائي و مدير الطب في مركز ويستشستر الطبي و رئيس قسم الطب في كلية طب نيو يورك.

 

 

 

إضافة إلى المخاطر، قد يكون من الصعب التعرف على ما يحدث. يقول الدكتور فريشمان: «إنهم يعتقدون أن صدرهم يؤلمهم لأنهم يجرفون -آلام العضلات لأنهم يجرفون- وهم يواصلون العمل. حافظ على قلبك سليم عن طريق الدفع لطفل في منطقتك ليجرف طريقك الخاص. قلوب الأطفال ليست عرضة لأمراض القلب، وبالتالي فإن العمل الإضافي لن يضعهم في خطر، و يقول دكتور فريشمان:” إذا كان عليك التعامل مع التجريف الخاص بك، خذ راحات قصيرة، و خاصة إذا كنت تعاني ألم في الصدر ، ضيق في التنفس، أو تعرّق.

 

تأكل المزيد من الأطعمة الغير صحية

 

إن زيادة الوزن خلال العطلات ليس مفاجأة، ولكن عاداتك الغذائية لا تؤثر فقط على محيط خصرك – بل يمكن أن تضع قلبك في خطر أيضا، كما يقول الدكتور جولاتي. ترتبط الدهون المشبعة والصوديوم بمشاكل القلب والأوعية الدموية في أي وقت من السنة، ولكن تبادل الكعك و الأطعمة المفضّلة في حفلات العطلات تجعلك أكثر عرضة لإشباع رغبتك. تقول دكتور جولاتي:”المشكلة الأكبر هي الملح لأنه يحتفظ بالسوائل”. عندما يكون لديك مشاكل القلب الأولية، كل هذا الماء في الجسم يجعل من الصعب على قلبك ضخ الدم. ثم ملء المعدة بالمشهيات الصحية مثل الخضار والحمص بدلا من الحلويات والكحوليات.

 

خطر الانفلونزا أعلى

 

كما لو لم يكن لديك بالفعل أسباب كافية للإصابة بعدوى الانفلونزا. هنا واحد آخر: إنه يمكنه حماية رسم القلب الخاص بك. ووجدت إحدى الدراسات أن الحصول على لقاح الانفلونزا يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ــ بما في ذلك النوبات القلبية والسكتة الدماغية وحتى الموت ــ بنسبة الثلث تقريبا خلال العام المقبل.

 

إذا لم تأخذ جرعتك و أُصبت بالانفلونزا، سيصبح جسمك مجهداً بشدة. تقول الدكتور جولاتي إن مكافحة المرض تضخ طاقتك وتضع مطالب على جسمك عندما يكون لديك بالفعل ضعف في القلب. إذا أُصبت بالانفلونزا و أنت شخص مسن، فإن المطالب الفسيولوجية للجسم والقلب يمكن أن تكون ما يقتلك في نهاية المطاف”. حتى لو أُصبت بالانفلونزا بعد التطعيم، ستكون أقل مرضاً مقارنةً بإذا لم تأخذ التطعيم. لذلك جسدك لن يكون منهكاً.

 

 

 

أنت مجهد للغاية

 

بقدر ما نتطلع إلى موسم العطلات، فإنه يمكن أن يكون مجهِد جداً. بين التحضير لتناول طعام العطلة للتعامل مع الدراما الأسرية، قد تبدأ في الشعور بالاجهاد. يربط البحث الأنشطة في اللوزة الدماغية ( جزء من الدماغ مرتبط بالإجهاد) مع ارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ولهذا السبب يوصي الدكتور جولاتي ببذل قصارى جهدك للحفاظ على مستويات التوتر قليلة خلال الوقت العصيب من السنة. و تقول:” علينا أن نتذكر أن نهتم بأنفسنا وأن نركز على الرعاية الذاتية بقدر ما نهتم بأشخاص آخرين”. تأكد من وجود وقت لممارسة الرياضة، و التي لها فائدة مزدوجة لتقليل التوتر و تقوية قلبك.

 

الشعور بالوحدة في العطلات

 

يبدو بسيطاً، ولكن الشعور بالوحدة حقا يمكنه كسر قلبك. وجدت دراسة واحدة في مجلة بي إم جي هي العلاقات الاجتماعية السيئة زادت من خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 30 في المئة تقريبا. إذا كنت تقضي هذا الشتاء وحيداً، موسم العطلات يمكن أن يكون وقت الحزن بدلا من الفرحة. يقول الدكتور فريشمان: “خلال موسم العطلات، يكون لدى الناس ذكريات عن عيد الميلاد السابق”. وقد ارتبط الاكتئاب أيضا بمخاطر أكبر للنوبات القلبية، ربما لأن حالة الصحة العقلية تجعل من الصعب مواكبة العادات الصحية القلبية. إذا كنت تشعر بعزلة هذا الشتاء، حاول التطوع خلال عطلة الاعياد. قد تجد الأفراح الجيدة تأتي إليك عندما ” تصبح سعيداً لمساعدة الناس” تنشط مراكز المتعة في الدماغ.