08-2840531 عمارة الغول - الطابق الرابع

الشهيد المجاهد: ياسر عبد الحميد أبو العيش

الشهيد المجاهد: ياسر عبد الحميد أبو العيش

جعفر فلسطين

كيفية الإستشهاد : اشتباك في منزله

تاريخ الإستشهاد : 2004-02-02

السيرة الجهادية

الشهيد المجاهد: ياسر عبد الحميد أبو العيش

الميلاد والنشأة


كما كل المشردين من ابناء مخيمات اللاجئين ولد الشهيد القائد ياسر عبد الحميد أبو العيش في مخيم القهر في خانيونس عام 1971م وقطنت اسرته في مخيم رفح بعد الهجرة وتعود جذور عائلته الى قرية بشيت من قضاء غزة والتى استولت عليها عصابات الارجون الصهيونية عام 48م

درس ياسر في مدارس رفح لوكالة الغوث للاجئين وانهة دراستة الثانوية عام 1989م ثم عمل في مهنة الخياطة له ثلاثة من الاخوة وهو متزوج وله ثلاثة اولاد وبنتين

اعتقل ياسر في بداية الانتفاضة الاولى عام 1987م وخكم عليه بالسجن لمدة ست سنوات قضى منها ثلاث سنوات وعرف من ابناء جيله الروح الثورية والنشاط الدائم ورفضه الذل والظلم .

مشواره الجهادي

منذ بداية انتفاضة الاقصى المباركة التحق بصفوف سرايا القدس وبدا عمله الجهادي عام 2000م بالمشاركة الفاعلة في الاشتباكات المسلحة التي كانت تدور على الحدود المصرية الفلسطينية ضد قوات البغي الصهيونية واحترف رماية الهاون فاصبح مسئول مجموعات الهاون في سرايا القدس العاملة في المنطقة الجنوبية وكان ماهرافي زرع العبوات الناسفة وقصف المغتصبات الصهيونية بقذائف الهاون.

اصيب القائد ياسر بتاريخ 29/6/2001م عندما خرج مع مجموعته لقصف مغصبات خانيونس بالهاون وكان يستخدم مدفع متعدد الفوهات ولدى انسحاب المجموعة انفجرت قذيفة اثناء نقل المعدات ادت الى بتر يده وساقيه الاثنتين فاصبح بمثابة نصف انسان .

تواصل ياسر واستخدم الاطراف الصناعية وكان رجلا مؤمنا بقضاء الله وقدره وشكل من جديد الكابوس المرعب للصهاينة حتى اصبح القائد الميدانى لسرايا القدس في منطقة رفح وكان المسئول المباشر عن تنفيذ عملية خزاعة التى ادت الى مقتل ضابط وجندى صهيونيين بالتعاون مع كتائب شهداء الاقصى وكان احد المسئولين عن عملية رفيح يام والتى ادت الى مقتل جندى صهيوني واستشهد فيها الاستشهاديين طارق ابو حسنين وايمن الجزار واشرف على اطلاق عشرات الصواريخ سرايا 1وسرايا 2على المغتصبات الصهيونية

رحلة مع الشهادة

توجه القائد ياسر الى منزله في حي تل السلطان غرب رفح ليشارك اهله عيد الاضحى المبارك وعند الساعة الثالثة فجرا توغلت قوات الاحتلال الصهيوني منطلقة من مستوطنة رفيح يام المجاورة لحي تل السلطان غر ب مدينة رفح و مصحوبة بعدد من الدبابات والاليات وبغطاء جوي من طائرات الاباتشي وسط قصف عنيف بالاسلحة الرشاشة وقام بمحاصرة عشرات المنازل مستهدفة منزل القائد ياسر ابو العيش وعبر مكبرات الصوت طالبته بتسليم نفسه الا انه رفض ذلك وحاول الانسحاب من المكان ، الا أنه لم يتمكن واشتبك مع الجيش الصهيوني ودار اشتباكا مسلحا بين الجانبين لمدة ساعتين مما ادى الى استشهاده ، كما استشهد شقيقة حسين ابو العيش خلال تبادل إطلاق النار والقصف العنيف من قبل الجيش الصهيوني .

وتصدى المسلحين الفلسطينيين لقوات الاحتلال ودارت اشتباكات عنيفة بين الجانبين ما ادى الى استشهاد المسلحان مجدي محمود الخطيب 25 عاما قائد كتائب شهداء الاقصى المحسوبة على حركة فتح وبهاء حاتم جودة 20 عاما من كتائب الشهيد عز الدين القسام .

ودمرت قوات الاحتلال منزل الشهيد ياسر أبو العيش بعد ان أجبرت سكانه على الخروج منه دون ان تسمح لهم بإخراج أمتعتهم وتركتهم في العراء ، قبل ان تنسحب من المنطقة وتعود ادراجها الى مستوطنة رفيح يام ، مما ادى الى تضرر عدد من المنازل المجاورة .